الاتجاه العقلي في التفسير

تأليف : نصر حامد أبو زيد

ناشر: مؤمنون بلا حدود

فئة: كتب

إذا كان المعتزلة قد مَثّلوا الفكر التنويري في الإسلام، فذلك لأنهم حاولوا تلبية الحاجات الجديدة التي نشأت عن الابتعاد زمنياً عن لحظة صدور الوحي، والإجابة عن التساؤلات الناجمة عن علاقة الوحي بالواقع المستجد، وبالتالي أسّسوا لدراسة العلاقة بين الخطاب الإلهي والخطاب الإنساني من خلال الفكر الإسلامي في ظروف تاريخية تتغيّر، فأقاموا النقل على أساس العقل وأنجزوا بذلك عقلنة الوحي، تلك المهمة التي كان على أوروبا أن تنتظر حتى القرن الثامن عشر لتحقيقها.

وإذا كان المعتزلة قد ارتكبوا خطأ محاولة فرض الفكر الاعتزالي بالقوة، مما أدى بعد هزيمتهم إلى تصفية الاعتزال، فإن سيطرة أيّ اتجاه وفرض فكرة لا يؤدي إلا إلى مزيدٍ من الجمود والجهل مهما اعتبر هذا الاتجاه نفسه على صواب، وظن أنه إنما يمثل ما يرجوه الخطاب الإلهي، فهذا الخطاب موجه للبشر، والبشر يعيشون في زمان ومكان؛ أي في شروط متغيرة، تتطلب منا بشكل دائم البحث في علاقة هذين الخطابين بعضهما ببعض.

ويأتي هذا الكتاب، ليدرس هذه العلاقة بين الخطاب الإلهي والخطاب الإنساني في إطار الفكر الإسلامي، ولاسيما الفكر الاعتزالي، من خلال مفاهيم لغوية فكرية كالتمثيل والتشبيه والمجاز والتأويل.

  • نصر حامد أبو زيد

    باحث مصري في العلوم السياسية

© Copyright Mominoun Without Borders 2016-2017. All Rights Reserved.