الحَاكِميّة

تأليف : محمد أبو القاسم حاج حمد

ناشر: مؤمنون بلا حدود

فئة: كتب

تذهب بعض الحركات الإسلامية المتطرفة بمفهوم "الحاكمية الإلهية" إلى حدّ الغلوّ والتعسُّف، فتسبغ على نفسها "مشروعية التصرّف" باسم اللّه و حاكميّته، وتمضي بعيداً في تكفير من لا يوافقها الرأي والنهج.

ولأن الأمر لا يخلو من تأويل مستمد من بعض آيات القرآن الكريم، يعمد المؤلف إلى استقراء المنهجية المعرفيّة القرآنية في هذا المجال درءاً لكل سوء تفسير أو تحريف. و يخلص إلى أن ثمّة ثلاثة أنماط من الحاكمية:

الحاكمية الإلهية، وقد مورست على بني إسرائيل خاصّة منذ إخراجهم من الأسر الفرعوني. و هي ليست لنا.

الحاكمية الاستخلافية، وكانت في بني إسرائيل أيضاً على عهد داود وسليمان. وهي ليست لنا.

الحاكمية البشرية، وهي أخطر مرحلة تناولها الخطاب الإلهي للبشرية، وانتهى إلى تأسيسها على يد خاتم النبيين وجعل لها القرآن منهجاً. وبها مثّل الإسلام عالمية خطاب و عالمية كتاب، وشرعة تخفيف ورحمة.

محمد أبو القاسم حاج حمد كاتب سوداني. لعب أدواراً سياسية في كل من السودان وإرتريا منذ الستينيات. عمل مستشاراً علمياً ل"المعهد العالمي للفكر الإسلامي" في واشطن. أسّس عام ١٩٨٢ "مركز الإنماء الثقافي" في أبو ظبي وأقام أولى معارض الكتاب العربي المعاصر بالتعاون مع العديد من دور النشر اللبنانية.

  • محمد أبو القاسم حاج حمد

    كاتب ومفكر سوداني. عمل مستشاراً علمياً لـ"المعهد العالمي للفكر الإسلامي" في واشنطن. أسّس عام 1982 "مركز الإنماء الثقافي" في أبو ظبي وأقام أول معارض الكتاب العربي المعاصر بالتعاون مع

© Copyright Mominoun Without Borders 2016-2017. All Rights Reserved.