مشكلة الأفعال الإنسانية بين الخلق «الاعتزالي» والكسب «الأشعري»

$ 15

تأليف : محمد أيت حمو

ناشر: مؤمنون بلا حدود

فئة: كتب

عدد الصفحات: 400

تاريخ الاصدار: 2015

الترقيم الدولي:

978-9953-68-744-5

شغلت معضلة الأفعال الإنسانية حيّزاً رحباً في خريطة علم الكلام، وهو حيّز مبرّر ومشروع، إذا أدركنا أن الحديث عن هذه المشكلة في الإسلام لم يكن متعة فكرية أو رياضة ذهنية أو مقطوع الصلة عن الهموم السياسية والاجتماعية التي كان المجتمع الإسلامي غارقاً فيها، بل كان حديثاً مثقلاً بهموم الواقع.

إن الظروف التي حدت بعلم الكلام إلى الظهور في الماضي ما زالت تتمتع بحضور أقوى وأخطر وأنكى في عصرنا الذي أبى إلا أن يدق طبول "صراع الحضارات". فما أحوجنا إلى إحياء وتحيين الفكر الكلامي للدفاع عن العقيدة، بل إننا في أمسّ الحاجة، حسب بعض الباحثين، إلى تجديد مادة علم الكلام، بعد أن أصبح الهجوم لا يستهدف العقيدة فحسب، بل يتعداه إلى الهجوم على الأرض والشعوب والحضارة. لذلك فـ "إن إحياء علم الكلام وتفعيله وإعادة فهم العقل والعقيدة، آخذين بعين الاعتبار ظروف العصر، أمور قد تكون على الأمد الطويل، أحد المخارج من أزمة العصر، وهو حصار الأمة بين نخبة أخذت علمها من الغرب ويائسة من التراث القديم، وأغلبية تقدم التراث القديم دون أن تجدده".

تهدف هذه الدراسة إلى رصد مفهوم "الخلق" الاعتزالي ومفهوم "الكسب" الأشعري، لأن المعتزلة والأشاعرة هما قطبا الرحى في علم الكلام، وإلى الإبانة عن تطور مفهوم "الكسب" الأشعري من أقصى الجبرية، حتى أصبح قاب قوسين أو أدنى من حرية الإرادة والاختيار لدى المعتزلة.

وإذا كانت الأشعرية هي الفرقة الكلامية التي قُيِّض لها أن تحيا وتسود لاعتبارات عدة، فإن أقطابها مدينون – شئنا أم أبينا – لخصومهم المعتزلة بدَين لا يرد.

شئنا الخوض في هذا الأمر، وأدواتنا لذلك مصادر الكلام وأصول الفقه التي عوّلنا عليها دون وسائط تأويلية أو تبسيطية.

  • محمد أيت حمو

    باحث مغربي، حاصل على دكتوراه في الفلسفة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة محمد الخامس ـ الرباط. أستاذ الفلسفة الإسلامية والفكر العربي المعاصر بشعبة الفلسفة ، كلية الآداب و العلوم

© Copyright Mominoun Without Borders 2016-2017. All Rights Reserved.