مفهوم الشريعة بين تسييس الإسلام وتحريره

$ 10

تأليف : علي مبروك

ناشر: مؤمنون بلا حدود

فئة: كتب

عدد الصفحات: 380

قياسات: 24*17

رقم الطبعة: 1

تاريخ الاصدار: 2017

الترقيم الدولي:

978-614-8030-70-3

مشاهدة 10 صفحات أولى فهرس

يقدّم الكتاب أفكاراً مهمّة حول كيف تحوّل "مفهوم الشريعة"، بين أيدي منظري الفكر المتطرف، إلى أداةٍ تبرّر القتلَ والإرهاب والاعتداء بشكل يومي، وعلى مستوى عالمي.

عندما نقرأ الكتاب نتعرّف إلى الخلفيّة الفكريّة التي تُحرِّك أولئك المقاتلين الإرهابيين؛ فمفهوم الشريعة يُعدُّ أحد أكثر المفاهيم خطورةً في المجتمعات الإسلامية المعاصرة، بسبب ما يسكنه من الغموض والالتباس، الذي جعل من الميسور على جماعات الإسلام السياسي أن تتلاعب به من أجل حشد الجمهور وراء سعيها إلى الهيمنة على المجال العام في تلك المجتمعات.

تمثّلت استراتيجية تيارات هذا الإسلام الجهادي أو الانقلابي في تحويل الشريعة إلى سلاح سياسي يحاربون به الدولة. ركّز هؤلاء الجهاديّون نقدهم للدولة القائمة في أنّها دولة كافرة؛ لأنّها -على زعمهم- لا تحكم بشرع الله، فإنّهم قد اختزلوا هذا الشرع إلى مجرّد النظام الفقهي القانوني الموروث من الماضي؛ الذي اجتهد الفقهاء في إنتاجه على مدى القرون.

إنّ الإسلام، الذي تستدعيه هذه الجماعات، لم يكن الإسلام المنفتح القادر على أن يصبح السبيل لبلوغ الحداثة، بل كان الإسلام بما هو مجرّد جملة قواعد وشعاراتٍ منغلقة وفارغة تكتسب قيمتها من الانتماء إلى ماضٍ غابر كان للمسلمين فيه السيادة. وبطبيعة الحال، لا تسعى جماعات الإسلام السياسي، باستدعائها هذا الإسلام المنغلق، إلا إلى مجرّد احتلال المجال العام؛ ولو كان ذلك على حساب مستقبل الإسلام ديناً.

  • علي مبروك

    يُدرِّس الفلسفة بكلية الآداب- جامعة القاهرة، ويعمل كنائب لمدير المعهد الدولي للدراسات القرآنية في جاكرتا. كتب العديد من الكتب منها: النبوة....من علم العقائد إلى فلسفة التاريخ، ولعبة الحداثة

© Copyright Mominoun Without Borders 2016-2017. All Rights Reserved.