مفهوم تطبيق الشريعة في فكر دعاة الإسلام السياسي: مقاربة نقدية

منذ أن أصبح مفهوم الشريعة السندَ الأساسيَّ لنظريّة السلطة في الإسلام، لم يكفّ هذا المفهوم، بصفة مطّردة، عن استقطاب الجهد الفكري للساحة السياسيّة العربيّة والإسلاميّة، ولاسيما في الوقت الرّاهن.

ثمّة إشكالات كثيرة يثيرها مفهوم تطبيق الشريعة، ليس أقلّها إشكاليّة المفهوم، فإنّنا نُواجه بإشكاليّات أخرى؛ تلك المتّصلة بمختلف الارتباطات التي للحقّ في حياة النّاس. هنا يجري الحديث عن الأدوار النفسيّة والاجتماعيّة والسياسيّة التي يؤدّيها الحقّ. وقد تكون مشكلة الطاعة، في اتّصالها بمسألة الانتماء، أبرز هذه المشكلات، التي تنحسر فيها الفجوة بين السياسي والاجتماعي والنفسي. فمن هذا المنظور؛ هل يمكن للشريعة أن تكون أداة توفيق بين نوعين من الانتماء (الانتماء السياسي والانتماء الديني)، يتأسّس عليهما نوعان من الطاعة للسلطة، فينتجان نوعين من الشعور بالولاء؟

من هذا المنظور وغيره، كان هذا المشروع البحثي محاولةً في تقويم هذه الدعوة إلى تطبيق الشريعة، بحسب جملة المحاور التي يفترضها كلّ تفكير في الحقّ عامّة؛ أي من جهة دلالة مفهوم الشريعة، ومن جهة المفاهيم والمقدّمات الأساسيّة، التي يُبنَى عليها، ومن جهة الإشكاليات النظريّة والعمليّة التي يؤدّي إليها، وأخيراً من جهة النقد الموجّه إلى هذا المفهوم.

سيجد القارئ لهذا المشروع دراساتٍ بعضها نظريّ، وأغلبها تطبيقيّ، تحاول تقويم هذه الدعوة، وقراءات في بعض أبرز الكتب التي اهتمّت بالموضوع، وترجمات، وحوارات مع باحثين من العالم العربي انشغلت أعمالهم بتقويم فكر تطبيق الشريعة من منظورات مختلفة.